كوباني زهرة المدائن
 
الرئيسيةالرئيسية  بحـثبحـث  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

 الحياة القصيرة لفنان شامخ الرأس ...(يلماز كونيه)4

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
زائر
زائر



مُساهمةموضوع: الحياة القصيرة لفنان شامخ الرأس ...(يلماز كونيه)4   الأربعاء يونيو 24, 2009 2:35 pm

هروب كوناي ونهاية أسطورته:
في
أثناء صعود الفاشية إلى الحكم في تركيا بانقلاب كنعان إيفرين العسكري عام
1980 وبعد فقدان الأمل بالخلاص وبعد أن تأكدت لديه المعلومات بأنهم يودون
التخلص منه، وكان وقتها يقضي حكماً مدته 19 عاماً، يقرر كونيه الهرب من
السجن مستغلاً إجازة عيد الأضحى في عام 1981 ويصعد متن قارب صغير متوجهاً
إلى اليونان فاستقبلته وزيرة الثقافة اليونانية آنذاك (ميلينا ميركوري)
بحفاوة كبيرة. ومن اليونان يتوجه إلى سويسرا التي رفضته ومنها إلى باريس
مختفياً عن أعين المخابرات التركية التي لاحقته وطالبت الحكومات الأوربية
بتسليمه بعد أن جرد من الجنسية التركية حتى وافته المنية في باريس في
التاسع من أيلول عام 1984 بمرض السرطان ودفن في مقبرة العظماء جنباً إلى
جنب مع ألفريد دوموسيه وبودلير وسارتر والمبدعين الفرنسيين العظام. خاتماً
بذلك أسطورته الفذة



وفاته :
...
في التاسع من شهر أيلول رحل كوناي وكأنه تقصد بذلك أن يجمع بهذا الشهر
أكثر من ذكرى ليخلق من أيلول ملحمة لزمن الكرد وكردستان. كان كونيه سجل
تاريخ شعبا بكامله كتبه بدمه على جدران سجون الأنظمة الفاشية في تركيا
وسجل في تاريخها الأسود أكثر من ثمانية عشر عاما داخل زنزاناتها الحاقدة
.لم يكن كونيه هذا المتمرد على مضطهديه ثوريا بالصدفة أو نتاج تناقض
الضمير البرجوازي أو مثقفا متأففا .

توفي
في أحد مشافي باريس وقد وفد كبار رجالات الأدب والفكر والفن من كل المدن
الفرنسية والأوربية لتشييعه الذي جرى في يوم الخميس/13/أيلول،وسارت في
مقدمة المشيعين عقيلة الرئيس الفرنسي /فرانسوا ميتران/ممثلة لرئيس
الجمهورية ،وشارك وزيرة الثقافة الفرنسية وعدد من الوزراء المعنيين ووفود
الفن الشعبية وجماهير الكرد المتواجد في فرنسا وألمانية الغربية.....،ودفن
في مقبرة العظماء (بيير لاشنز)بباريس بعد مراسيم التأبين الرسمية والشعبية
.


ونظراً
للمكانة التي حظي بها, فقد قدره المسؤلون عن متحف السينما الدولي واعتبروه
ذا قيمة عالمية وقرر تعليق صورته على جدار ذلك المتحف الرسمي ، كما وضعت
صورته في صالات السينما المهتمة بالسينما الجادة .ولمدة شهر لم تنقطع
الصحافة والتلفزة في معظم أنحاء العالم عن الإشادة بنضاله .


رحل
كونيه عن الحياة في التاسع من أيلول عام 1984 في إحدى مستشفيات باريس ،
ودفن هناك في مقبرة ( بيير لاشيز ) مقبرة الثوار الفرنسيين. وعلى الرغم من
أن يلماز كونيه وُلِد في المنفى ودفن أيضاً في المنفى – على الرغم من
اختلاف المنافي إلا أن المنفى يبقى منفى – إلا أنه بقى وسيبقى خالداً في
ذاكرة الإنسانية.



سأله
أحد الصحفيين لماذا أعلنت كرديتك مع إن ذلك ليس في مصلحتك كمواطن في
تركيا،أجاب يلماز كوناي :(أعرف ذلك ولكني لو لم أكن كردياً لدافعت عن هذا
الشعب المظلوم ) .



في آخر أيامه كتب وصيته ووهب جسده للمجمع الكردي في باريس ليتصرف
بها...وهب نفسه لبقعة صغيرة وبعيدة عن شمس الوطن يتردد فيها يوميا اسم
كردستان على الصفحات والأفواه حيث كان حلمه قبل أن يغمض عينيه أن يصنع
فيلما عن تاريخ كردستان وعن نضال شعب كردستان ضد مستعمريه . وفي سؤال آخر
له عن كردستان موحدة أهي حقيقة أم حلم طوباوي صعب التحقيق .

قال
كونيه بألم وثقة : (سيكون ذلك لو اعتمد الأكراد على حسن نية كذا الأنظمة
الغاصبة لكردستان ولهذا السبب بالذات لا خيار أمام الأكراد سوى الاعتماد
على قواهم الذاتية. ) يلماز كوناي كتب من داخل قلوبنا من داخل دمائنا وبهم
عاش وعندما ابتعد لم يستطيع الحياة فتوقف قلبه الصغير ليترك لنا مئات
الأسئلة وآلاف الدموع.



ماذا
أراد أن يقول كونيه ... أراد أن يكتب لنا وصيته ... أو أن يرسم لنا عالما
يجب مسحه وإزالته .. ماذا أراد أن يقول كونيه... هل هذا النورس الجريح
أراد أن يعطينا صدره وقلبه لكي لا ننسى الطريق ... ورحل يلماز هذا الإله
الجميل رحل...هذا القزح الملون غاب في يوم لم يكن غائما أو ممطرا في
كردستان بل ممطرا في ديار الغربة في إحدى مشافي باريس . هل احتج قلب كونيه
عن الحياة وهو بعيد عن الوطن...بعدما كان يردد في أيامه الأخيرة ... أيتها
الطيور حطمي النوافذ إلى الحرية...هل نحن الطيور... والأنظمة الغاصبة هي
النوافذ ... وكردستان هي الحرية ... عندما سئل يلماز عن الغربة قال... أن
المنفى هو تبديل شكل من أشكال السجن بآخر... في أي عالم أنت أتيت أيها
القاسي المسكين... يلماز كونيه ... لتموت وأنت متألقا بشعرك الأبيض كقمة
جبل أكري وهكاري. يلماز في آخر أيامه لم يكن يملك شيئا لا مال ولا جواز
سفر بعد أن أسقطت عنه الفاشية التركية حق المواطنة.




* كل الشكر لمن ساهم كتابة – ترجمة – نشر - عن الراحل يلماز كونيه .
المصادر :
- المواقع الكردية .
- لمعان ابراهيم
- ابراهيم محمود
- حسين حبش
- بُرهـان شـاوي
- صلاح يلال .


م ن ق و ل .





نأسف للاطالة عليكم ولكنها من الضروريات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
زائر
زائر



مُساهمةموضوع: رد: الحياة القصيرة لفنان شامخ الرأس ...(يلماز كونيه)4   الثلاثاء يونيو 30, 2009 1:32 am

شكرا لك على هذا الجهد الكبير الذي ابذلته شيار كورد
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الحياة القصيرة لفنان شامخ الرأس ...(يلماز كونيه)4
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات كوباني :: المنتـدى الكردي :: العاالم-
انتقل الى: