كوباني زهرة المدائن
 
الرئيسيةالرئيسية  بحـثبحـث  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

 الحياة القصيرة لفنان شامخ الرأس ...(يلماز كونيه)2

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
زائر
زائر



مُساهمةموضوع: الحياة القصيرة لفنان شامخ الرأس ...(يلماز كونيه)2   الأربعاء يونيو 24, 2009 2:22 pm

أفلام يلماز كونيه

المرحلة التجارية

١. أبناء هذا الوطن.
٢. زمن التبغ.
٣. ملك المحتالين.
٤. عشرة رجال لا يخافون.
٥. الوعل.
٦. قصة حب قرة جه اوغلان.
٧. البلاء العذب.
٨. الدفتر البني.
٩. أعيش كما مت.
١٠. الملك البشع.
١١. كان هناك دم في الشارع .
١٢. البطل يكون جريحا.
١٣ .النسر الجريح.
١٤. عارف من بالاط.
١٥. النهر الأحمر.
١٦. النعجة السوداء.
١٧. قوزان أوغلوا.
١٨. القاتل الضحية.
١٩. قاسم باشا.
٢٠. صديق. الكونياك.
٢١. ملك الملوك.
٢٢. فرس امرأة وقطعة سلاح.
٢٣. أنا لا أتأثر بالرصاص.
٢٤. أنا اسميه كريم.
٢٥. نوري البرغوث.

المرحلة الجادة
١. سيد خان
٢. الذئاب الجائعة
٣. رجل قبيح
٤. الأمل
٥. الهاربون
٦. الفقراء
٧. المضاربون
٨. غدا هو اليوم الأخير
٩. اليائسون
١٠. العلقم
١١. المرثية
١٢. الأب
١٣. الرفيق
١٤. القلق
١٥. الكابوس
١٦. إجازة
١٧. لا بد من ذلك ذات يوم
١٨. العدو
١٩. القطيع
٢٠. الطريق
٢١. الهاربون
٢٢. الجدار

الأعمال الأدبية :

بدأ
يلماز كونيه مع الأدب قبل أن يبدأ مع السينما ، حيث اتجه إلى كتابة القصص
التي تعكس الواقع المزري المعاش في تركيا ، والتي انتقد من خلالها ذلك
الواقع بشدة وبجرأة لا مثيل لها . إلا أن يلماز نفسه لم يسلم من ظلم
السلطات التركية آنذاك ، حيث أن قصصه عانت كثيراً من سيف الرقابة المسلّط
على كافة النشاطات في مختلف مجالات الحياة. فتعرضت إحدى قصصه للملاحقة من
قِبل السلطات وكان ذلك في عام 1975 وحُكِم على يلماز كونيه بالسجن سبع
سنوات ونصف غيابياً ، وعندما ألقوا القبض عليه وأودعوه السجن خُفِف الحكم
إلى السجن سنة ونصف والنفي ستة أشهر.

إن
شخصية يلماز كونيه متعددة الجوانب، وكل جانب من جوانبها يتميز بخصائص
عديدة. هناك الأديب القاص والروائي المبدع ، وهناك الممثل البارع
والسيناريست والمخرج السينمائي الذي لم تستطع السلطات التركية بكل
ترسانتها العسكرية وبقمعها وبحدودها الجغرافية الواسعة من أن تقيّد حريته
وإبداعه. والأهم من هذا وذاك في شخصيته هو الجانب الإنساني ، حيث هناك
يلماز كونيه الإنسان الذي تمرّد على الظلم والفقر ، وأدرك في فترة مبكّرة
من عمره المعاني الحقيقية للوجود. إن أي شخص عندما يريد أن يتناول الجانب
الفني أو الأدبي من شخصية يلماز كونيه سيدرك تماما حقيقة وعظمة شأن هذا
الإنسان وأهمية ما قدّمه للبشرية.




أهم مؤلفاته، كتبه ورواياته:
ـ الموت يناديني
ـ ثلاث حقائق للظلم الاجتماعي
ـ
ماتوا ورؤوسهم محنية حازت هذه الرواية على جائزة أورهان كمال عام 1970 وهي
أرفع جائزة أدبية في تركيا، وهي روايته الأولى، والتي تشابكت خيوطها
الأولى في رأسه في منفاه الأول إلى قونية , وتجدر الإشارة بأن هذه الرواية
مترجمة إلى اللغة العربية.

ـ المتهم
ـ غرفة سجني أو (حجرتي)
ـ
صالبا وهي من أهم روايات كونيه والروايات العالمية الخالدة (مترجمة أيضاً
إلى العربية) نشرها في عام 1975 وقيل أنه رشح بسببها إلى جائزة نوبل

وله الكثير من الكتابات الأخرى منها الأدبية ومنها السياسية، وكتب عشرات السيناريوهات..
ساهم
في تأسيس المعهد الكردي في باريس والموجود إلى الوقت الحالي، وكان من
أعضاء الهيئة الاستشارية لمجلة "دراسات كردستانية" التي كانت تصدر من نفس
المعهد بأربع لغات وتضم في هيئتها الاستشارية مجموعة من كبار المثقفين في
العالم.



فترة السجن :
تعرّض
يلماز للاعتقال كثيراً ، وحُكِم عليه بالسجن في كل مرة بفترات مختلفة
وتعرّض للنفي أكثر من مرة. ولكن يلماز كونيه استطاع ومن خلال ذكائه الحاد
وثقته بنفسه وإصراره على الإبداع والخلق من أن يحوّل السجن الذي كان يقبع
فيه إلى مكاناً لممارسة الإبداع ، حيث يقول يلماز في إحدى كتاباته: (
سنوات السجن والنفي أصبحت بالنسبة لي مدرسة كاملة.

ففي
الثامن والعشرون من كانون الثاني عام 1958 حكمت عليه المحكمة الجنائية
بالسجن مدة سبعة أعوام ونيف بتهمة الدعاية للشيوعية، حيث ادعت المحكمة أن
الدعاية للشيوعية تحتويها قصته "ثلاث حقائق للظلم الاجتماعي"، ثم أخلي
سبيله.

أما
في كانون الأول من عام 1960 أصدرت محكمة الاستئناف بحقه حكماً مدته ثمانية
عشر شهراً يقضيها في السجن وستة أشهر في المنفى حيث مدينة قونية وذلك تحت
المراقبة الأمنية، كتب فيها روايته الكبيرة "ماتوا ورؤوسهم محنية" كما سبق
وذكرنا.

في
السابع عشر من آذار عام 1971 زج بكونيه مرة أخرى في السجن وحكمت عليه
المحكمة بالسجن عشرة أعوام وذلك بتهمة مساعدة الطلاب الفوضويين.

أما
في عام 1974 رموا بكونيه إلى السجن للمرة الثالثة وفي هذه المرة لفقوا ضده
تهمة قتل قاض في أضنة، وكان ذلك القاضي من المجموعات الفاشية والمتطرفة،
حيث أهان كوناي. وكان تسع وثلاثون من أصل أربعين شاهداً أدلوا بشهادتهم
بعدم ارتكاب كونيه جريمة قتل القاضي، واحد فقط شهد ضده.

في لقاء بينه وبين عرفان رشيد يسأله الأخير :
ـ سؤال أخير هل قتلتَ أحداً في حياتك؟
يرد كوناي "أبداً".
كانت مجموع الأحكام الغيابية الصادرة بحق كوناي قد تجاوزت مئة سنة.
هكذا أنتقل كونيه من سجن إلى آخر، سجن أوبتاشي، سجن سليمية، سجن إمرالي، سجن إسبارطة...
لكن
كل هذه السجون وكل هذا العذاب لم تستطع أن تثني من إرادته وعزيمته، بل
بالعكس تماماً فقد خلقت منه رجلاً عنيداً، صلباً، صبوراً، واثقاً من نفسه
لم ينكسر ولم يهزم أبداً وظل يتابع نشاطاته الكتابية والسينمائية خلف
القضبان، وأكبر مثال على ذلك أنه كتب سيناريو أشهر أفلامه (الطريق) الحاصل
على السعفة الذهبية في مهرجان "كان" السينمائي في فرنسا وهو قابع خلف
القضبان وذلك بإرسال قصاصات صغيرة إلى صديقه شريف كورين مع الإرشادات
والنصائح اللازمة بكيفية إخراج وصنع الفيلم وكان كورين صادقاً في التعبير
عن إرادة كوناي.

والجدير
بالملاحظة أيضاً أن كونيه هو الفنان الوحيد الذي أخرج وكتب وأنتج هذا الكم
الهائل من الأعمال العميقة بنظرة فنان مبدع تجاوزت رؤيته العصور وهو قابع
خلف القضبان .

كوناي في رسالة إلى زوجته من السجن:"
حبيبتي، لم تكتب لنا الحياة بأن نعيش عيشاً كريماً في أمن واستقرار، وذلك
لسبب بسيط هو أننا نشعر بأحزان الآخرين ونعتبرها آلامنا وأحزاننا، وإننا
نتألم لمآسي أناس لم نراهم قط ، إن دموعهم تمزق أكبادنا لقد ذرفنا الدموع
حتى على القطط وحمينا الطبيعة وأعشاش العصافير، فكم هو جميلٌ يا حبيبتي أن
نشارك آلام ومآسي الآخرين وكم هو عظيمٌ أن تساعد أناساً للتخلص من
المشقات، لقد تألمت كثيراً في حياتي وذقت العذاب بما فيه الكفاية، ولكن كم
هي حلوة وجميلة هذه الحياة. حبي الآخرين وساعديهم واجعليهم يحبونك أيضاً،
لا تيأسي من الحياة بل لا تجعلي الفرح يفارقك. جابهي آلامك ومآسيك في هذه
الحياة بالفرح والسرور"



....................................يتبع.................................
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الحياة القصيرة لفنان شامخ الرأس ...(يلماز كونيه)2
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات كوباني :: المنتـدى الكردي :: العاالم-
انتقل الى: